الرئيسية / اجتماعيات / ريف دمشق يستقبل المعارضه بالورد والريحان

ريف دمشق يستقبل المعارضه بالورد والريحان

سيطرت المعارضة المسلحة على مواقع إستراتيجية في الغوطة الشرقية بريف دمشق

، كما شنت هجمات عدة في ريف حماة، في وقت يواصل النظام والطائرات الروسية القصف في محافظات إدلب وحماة وحلب وريف دمشق، مما أسفر عن سقوط قتلى عديدين.

وقال مراسل الجزيرة بريف دمشق إن مقاتلي جيش الإسلام التابع للمعارضة المسلحة تمكنوا من السيطرة على جزء كبير من بلدة تل الصوان وأجزاء من بلدتي حوش نصري وحوش الفارة في الغوطة الشرقية، وذلك إثر اشتباكات أسفرت عن مقتل عدد من جنود النظام.

وتتمتع بلدة تل الصوان بأهمية إستراتيجية لقربها من مدينة دوما، أبرز معاقل المعارضة في المنطقة بريف دمشق، في وقت يحاول جيش النظام منذ شهور التقدم في بلدة حوش نصري تحت غطاء من القصف الكثيف.

من جهة أخرى شن الطيران الحربي غارات على دوما والشيفونية وحوش نصري والريحان وعين ترما، كما فجرت قوات النظام عدة بيوت مفخخة في بلدة حرستا بريف دمشق، في حين استهدف حزب اللهاللبناني منطقة الزبداني.

وفي حماة، تصدت المعارضة لمحاولة قوات النظام التقدم باتجاه بلدة معردس، وشنت هجمات حول بلدة قمحانة وحاجز شليوط، كما قصفت مطار حماة العسكري وجبل زين العابدين ورحبة خطاب مما تسبب في مقتل ضابط وعدد من العناصر.

بالمقابل، قصف النظام جويا ومدفعيا بلدات كفرزيتا وصوران ومعردس والزكاة وحربنفسه وعقيربات وحاجز الحماميات بريف حماة، الأمر الذي تسبب في سقوط قتلى وجرحى بين المدنيين.

وقالت جبهة فتح الشام إنها فجرت سيارة تابعة لفرع الأمن العسكري عند مدخل مدينة حماة الجنوبي بعبوة ناسفة، مما أدى إلى مقتل وإصابة عدة عناصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Page generated in 7.954 seconds. Stats plugin by www.blog.ca