الرئيسية / اخبار وتقارير / تهجير سكان تعز… سلاح فتّاك بيد مليشيات الانقلاب

تهجير سكان تعز… سلاح فتّاك بيد مليشيات الانقلاب

الشاهد أونلاين – وجدي السالمي
1
كانت قرية الصيار الواقعة في مديرية الصلو، في الأرياف الجنوبية لمحافظة تعز اليمنية، تنعم بالسلام ويمارس سكانها حياتهم الاعتيادية إلى أن وصلت إليها الحرب منتصف يوليو/حزيران الماضي. اقتتالٌ جعلهم يهجرون منازلهم تحت تهديد السلاح، في أحد فصول المآسي المتواصلة التي تسببت بها مليشيات جماعة أنصار الله، (الحوثيين) وقوات الرئيس المخلوع، علي عبدالله صالح، بحق سكان تعز منذ أكثر من عام ونصف العام.

وتعرضت نحو 125 أسرة للتهجير القسري من قبل مليشيات تحالف الانقلابيين، التي عمدت فور وصولها إلى مشارف القرية قبل نحو شهرين، إلى إرهاب السكان وزرع الألغام في طرق القرية وحقولها. وكان الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري في تعز، العقيد الركن منصور الحساني، قال في تصريحات إعلامية، إن المليشيات الانقلابية قامت بإجبار جميع أبناء قرية الصيار في الصلو على مغادرة بيوتهم تحت تهديد قوة السلاح، وأجبروهم على الخروج إلى العراء وتشريدهم من دون أدنى مراعاة للجوانب الإنسانية والأخلاقية. وطبقاً لسكان من القرية، بثت المليشيات الرعب في أوساطهم بمختلف الطرق والوسائل. فقد تمركزت القوات العسكرية وسط منازلهم، وزرعت الألغام في مداخل ومخارج القرية، وتعرضت أجزاء كثيرة من القرية للقصف العشوائي، الأمر الذي جعلهم يفضلون النزوح.

ويؤكد سكان في حديثهم لـ”العربي الجديد” أن نزوحهم حصل على فترات متقطعة. ولم يكن ذلك سببه الحرب واقتراب مناطق الاشتباك من القرية، بل إن السبب الرئيسي يكمن في وسائل الخوف والإذلال التي تعمدت المليشيات ممارستها بحق السكان من أجل إرغامهم على ترك منازلهم التي ستصبح مواقع عسكرية فيما بعد، وفق شهود عيان. وفي ما يتعلق بتفاصيل عملية التهجير، تظهر الوقائع أن أهالي قرية الصيار أجبروا على ترك منازلهم على مرحلتين: كانت الأولى بين شهري يونيو/حزيران ويوليو/تموز، عندما أخليت 105 منازل من سكانها وتم تهجيرهم إلى مناطق مختلفة. ومن تبقى من الأسَر، لم يكن لديها أي خيار آخر سوى البقاء بسبب وضعها المادي الذي لا يسمح لها بالنزوح، وبسبب خوفها على ممتلكاتها، خصوصاً بعدما كانت شاهدت كيف تم العبث بممتلكات ومواشي من سبقهم للنزوح. غير أن المليشيات قامت في 14 سبتمبر/أيلول الجاري، باقتحام منازل من تبقى من أهالي قرية الصيار، وأرغمتهم بالقوة على مغادرة القرية. هكذا اضطر المهجرون الجدد إلى أخذ ما تيسر من مقتنياتهم المنزلية وبعض المواشي وغادروا القرية في إطار المرحلة الثانية من التهجير القسري.

وذكر أحد هؤلاء المهجرين، في حديث هاتفي مع “العربي الجديد”، أنه “خرج من منزله هو وأطفاله قبل أسبوع، بعدما غادر كل أقاربه تقريباً القرية متوجهين إلى المدن، بسبب القصف والألغام”. وهذا الشخص الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أكد أن الخطر لم يزل تماماً عنه وعن أسرته، لأنه نزح إلى قرية مجاورة، وظروفه المادية لم تسمح له بالانتقال إلى المدينة كما فعل البعض. وتابع قائلاً “أسكن الآن في بيت مهجور غير صالح للسكن، لكن أطفالي هنا بأمان، لأن القرية التي قصدتها خالية من الألغام، والقذائف لا تسقط بالقرب منا، كما كان يحدث معنا في الصيار”.

وأكدت مصادر متعددة أن المليشيات استباحت القرية وأصبحت معسكر استقبال لتعزيزات عسكرية كبيرة، بينها مصفحات ومنصات صواريخ وأطقم عسكرية. وأشارت المصادر إلى أن التحركات المخيفة لأفراد المليشيات في أنحاء القرية، زادت من قناعة كثير من السكان في ترك منازلهم والنجاة بأنفسهم. وقام أفراد المليشيات بزراعة الألغام في بعض المنازل التي يشكّون في ولاء سكانها أو احتمال ارتباطهم بالمقاومة الشعبية. كما زرعوا الألغام في بعض الطرقات، وحتى مقابر الموتى لم تسلم منها.

ورأى مسؤول المركز الإعلامي للمقاومة في جبهتي الصلو وحيفان، سهيل الخرباش، أن المليشيات تقوم بتهجير السكان وإجبارهم على النزوح بسبب عدم وجود الحاضن الشعبي لها في هذه المناطق وخشيتها من موالاة السكان للمقاومة. وأكد لـ”العربي الجديد” أن المواطنين الذين هجروا من منازلهم حتى الآن، هم من سكان مناطق تماس في ظل المعارك الجارية على مختلف الجبهات، لا سيما تلك المناطق التي تكون قد وقعت في السابق تحت سيطرة الجيش الوطني والمقاومة الشعبية.

وتعد عملية تهجير السكان في المناطق التي تشهد عمليات عسكرية إحدى السياسات التي تتبناها المليشيات الانقلابية في تعز، بما يخدم أهدافها العسكرية في المعركة. وشهدت مناطق عدة تهجيراً واسعاً للسكان خلال الأشهر الماضية، منها مناطق ثعبات والجحملية في شرقي مدينة تعز، وكذلك منطقة غراب في الجبهة الغربية، حيث أنذرت المليشيات السكان وطلبت منهم المغادرة، وقامت باحتلال منازلهم والتمترس بها. كما شهدت منطقة ظبي بمديرية حيفان جنوب تعز، عملية تهجير واسعة، بمجرد وصول المليشيات إلى المنطقة والسيطرة عليها قبل نحو شهرين، وهو الأمر الذي شهدته أيضاً مديرية الوازعية.

العربي الجديد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Page generated in 1.278 seconds. Stats plugin by www.blog.ca